أهم القواعد للنجاح أخيرا في قول لا

قول لا ربما نطقها أسهل بكثير من التجرأ على التعبير بها، حيث يجده الكثير من الناس من أصعب الكلمات، و يتطلب منهم جهدا كبيرا وجرأة. أحيانا عدم تلفظهم ب “لا” قد يوقهم في مشاكل عديدة مادية و معنوية قد تتجلى في أمراض نفسية.

إذا واجهت مواقف سابقا كنت ترغب في قول لا و لم تتمكن من ذلك، فربما الآن قد تولد لديك ضغط و أضعت الكثير من الجهد أو الوقت أو الميزانية. لذا، ربما حان الوقت الآن لقول “لا”! و دعني أؤكد لك! كلما كان مقدم الطلب أقرب لك أو أكثر أهمية، كلما كبر التحدي بينك و بين نفسك في قول كلمة لا. لذا يجب عليك التحلي بالثقة في نفسك و الكثير من القوة و العزيمة، و إليك بعض القواعد الأساسية التي تساعد على إصدار القرار والتمكن من قول لا سواء لنفسك أو لغيرك

أهم القواعد للنجاح

!القاعدة الأولى: أجب وكن صادقًا

القاعدة المطلقة هي التفكير دائمًا، حتى في العفوية. عندما يقدم شخص ما طلبه، غالبًا ما يكون غامضًا إلى حد ما. هنا يأتي دور التفكير بحيث يسمح لك إعادة الصياغة بالتوضيح ثم إظهار الاهتمام في الطلب.

القاعدة الأخرى هي الإجابة بـ “نعم أو لا” أو “نعم ، و …” عندما يتعلق الأمر بالتبادل. أنت أيضا يمكنك أن تنزعج عندما لا يجيبك شخص ما عندما تقدم طلبا معينا. يتمثل إعطاء إجابة إيجابية أو العكس في احترام الغير واحترام الذات. بحيث أن الهروب، ترك الموقف جامدا، هو رد فعل أولئك الذين يفتقرون إلى الشجاعة، وبالتالي من الأفضل أن تقول لا على أن تقول لا شيء، فالصدق خير من أن تكون مراوغاً أو تكذب أو تترك الأمر معلقا بين الأعذار أو الذرائع أو الحيل الملتوية التي قد تحرجكك في الكثير من الأحيان أو تؤثر بشكل سلبي على علاقتك بشخص ما.

!القاعدة الثانية: قيمك أولا

إذا كان لديك شعور سلبي حيال طلب من شخص، إذا كنت تشعر بعدم الارتياح، إذا كانت لديك أي شكوك … فربما يتعين عليك الرفض. لكن كن حذرًا، في بعض الأحيان يمكن أن تخدعك أفكارك المسبقة، في هذه الحالة اترك لنفسك بعض الوقت قبل اتخاذ القرار بموضوعية.

عموما الهدف هو التعاون مع مقدم الطلب لكن مع فرض الذات بهدوء وحزم. معظم الناس لا يستطيعون قول لا! قبل كل شيئ تأكد على أن طلب هذا الشخص لا يتعدى حدود قيمك وإمكانياتك.

أهم القواعد للنجاح

!القاعدة الثالثة: كن مرحبا ومتعاطفا مع الآخر لكن بحدود

احترس من أولئك الذين يقولون نعم أو لا بدافع الاهتمام. في الحياة، في بعض الأحيان يكون هناك أيضًا شيئ يمكننا تقديمه، يمكننا المساعدة، والعطاء، والوصول إلى شخص يستحق ذلك، ويمكننا أن نقدم له طلبه بسهولة. إن تقديم يد العون، ومساعدة المحرومين مثلا، وإظهار اللطف يتيح لنا الحصول على الكثير من السعادة والامتنان. والإيثار لا يستبعد معرفة كيفية قول لا لكن بالطريقة الصحيحة!

فهم الحدود: تعلم أن تقول لا بشكل جيد هو أمر معقد لكن ضروري في الكثير من الأحيان.

قول لا ليس أنانية كما أن عدم معرفة كيفية قول لا ليس علامة على الضعف. نحتاج جميعًا إلى قول لا بشكل أفضل، مهما كانت شخصيتنا عاطفية ومنفتحة! كلنا نعرف أن الأشخاص الأكثر حدة يقولون “لا” بسهولة وحزم. لكن الأكثر تصالحا وتعاطفًا لا يقولون دائمًا لا، وعندما يفعلون، غالبًا ما تكون هناك ظاهرة الذنب، والتي يمكن أن يعتمدها المتلاعبون لجعلهم يقولون نعم.

ما يجعل الرفض معقدا هي طبيعة العلاقة مع الشخص، العاطفة، التوتر، الإلحاح، الرغبة في المساعدة، والرغبة في إرضاء الآخر أو عدم استياءه. بالطبع لا يتعلق الأمر بقول “لا” طوال الوقت، بل يتعلق بمعرفة كيفية تحليل الطلب. تعلم أن تأخذ خطوة إلى الوراء للعثور على أفضل إجابة ممكنة. لا تكن متسرعا لأن هناك أيضًا من يقول لا على الفور ويعاود الاتصال بعد ساعتين ليقول نعم!

القاعدة الرابعة: استمع إلى المعنى، لا تصمت، لا تبرر نفسك

فكر أيضًا في الاستماع، لأن قول لا دون الاستماع للآخر، لمجرد أنك تخشى عدم النجاح في قول لا لاحقا، أو تبرر نفسك. بهذا قد تختصر الأمر لتتأكد من أن الشخص لن يعود إليه، لكن من المحتمل أن ينتج عن ذلك قطع للعلاقة التي تجمعك بذلك الشخص. دع الشخص الآخر يتحدث واستمع دائمًا إلى حجته، فهذا يسمح لك أن تكون مبدعًا ومهتمًا.

!القاعدة الخامسة: اعتني بنفسك، واحترم ذاتك

في كثير من الأحيان قد نقع في مواقف حيث تكون الموافقة على طلب ما من شخص ما مضرة جدا، قد تجعلنا نحس بالضعف وعدم إرضاء نفسنا واحترامها، هكذا نساهم شيئا فشيئا في بناء شخصية ربما ضعيفة، ملتوية، كاذبة، و الأسوء من ذلك مضرة نفسيا. لذلك يجب من المهم جدا تعلم قول لا وألف لا في الكثير من الأحيان، تأكد من احترام ذاتك وإرضاؤها يسبق كل شيئ مهما كانت طبيعة علاقتك بالشخص، كن قويا وحازما في رفض أي طلب يتجاوز حدود إمكانياتك وإرضائك لنفسك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إستمع الى شهادات طلاب نادرة الغرياني